المعايير القياسية لتصميم المواقع .. غاية ام وسيلة ؟؟!


المعايير القياسية في مجال تصميم و تطوير المواقع ، هي المحافظة على شيفرة التصميم بشكل قياسي و التي وضعت شروطها و نظمتها W3C المنظمة العالمية المعنية بتطوير تقنيات الويب الأساسية و المفتوحة مثل XML و CSS و XHTML و غيرها .

ولكن هل أصبحت المحافظة على المعايير القياسية في تصميم المواقع غاية أم وسيلة ؟

سؤال يجول في خاطري دوما حينما أرى مقالات لأشباه المطورين يحاولون دوماً تسفيه أي تقنية لا تدعم المعايير القياسية ، و التقليل من شأن أي موقع لم يحافظ على المعايير القياسية ، و الإقلال من قدر أي متصفح لا يدعم المعايير القياسية ..

و كأن المعايير القياسية أصبحت هي الغاية المراد الوصول اليها ، ضاربين بعرض الحائط الغاية الأساسية من تصميم الموقع ، وهو إيصال المعلومة المفيدة بشكل سهل و ذلك بتحقيق عوامل قابلية الوصول و قابلية الإستخدام ، العاملين الأهم عند تصميم أي موقع !

برأيي أن المعايير القياسية وجدت لغرض التسهيل و التنظيم ، و لم تكن يوما من الأيام هي بحد ذاتها غاية لتصميم موقع متكامل ، و الا لرأينا مواقع عالمية مثل google  و yahoo و MSN  وغيرها يتنافسون على هذا الكمال و يصممون مواقعهم بالتوافق مع هذه المعايير، و لأن هذه المواقع العالمية وضعت المعايير القياسية في آخر سلم أولوياتها أثناء تصميم مواقعها ، فهذا يعني بالضرورة أن المحافظة على المعايير القياسية هو أمر نسبي يعتبر وسيلة لتحقيق الأفضل و ليس هو بحد ذاته الأفضل !

يسطر بعض الكتاب للأسف الشديد مقالات مطولة حول المعايير القياسية مكررين كلمات تنم عن تعصب شديد و أعمى لأرائهم ، فذاك يقلل من شأن أكبر متصفح إنترنت في العالم (إنترنت إكسبلورر) لأنه لا يدعم أحد الوسوم الموجودة في CSS 2 ، وذاك يستعرض قدراته المذهلة في تصميم صفحات تدعم المعايير القياسية بمحتوى فارغ ! و آخر يحاول أن يبرهن للجميع أن المعايير القياسية هي المستقبل و هي الجيل الجديد من المواقع ، و من لا يعرف المعايير القياسية سيكون أمي جاهل لا يفقه في تصميم و تطوير المواقع اي شيء !

لا شك في أن المحافظة على المعايير القياسية في أي شيء أمر محمود ، ولكن هذا لا يعني أنها الأفضل ، كمثال بسيط عزيزي القارئ ، فإن معمارية الشبكات المعترف بها أكاديميا في كل جامعات العالم هي معمارية ISO المكونة من سبع طبقات Layers ، وهذه هي المعمارية الرسمية في كافة المعاهد و الجامعات و المراجع التجارية و الأكاديمية التي تتحدث عن علم الشبكات ، إذا فهي المعيار الأساسي في علم الشبكات ،

ولكن هل تعلم أن هذه المعمارية تقريبا لا تستخدم نهائياً !!! و المستخدم حاليا في كافة التطبيقات تقريبا هي معمارية TCP المشهورة و التي اكتسبت شهرتها من إنتشارها و قبول المطورين و المهندسين
لها !
إن عدم مراعاة مئات الشركات ، و مئات الآلاف من المطورين للمعمارية القياسية في الشبكات لم يمنعهم من إنتاج برامج و تقنيات مذهلة ، فمن شبكة الإنترنت إلى شبكات الإتصال الاسلكي عالي السرعة wiMax مرورا بشبكة الويب ، جميعها بنيت على معمارية غير قياسية و غير معتمدة في كافة الكتب و المراجع ! فأين كتابنا الأفاضل ليشنوا حربا ضروس في هذا الجانب !

الغاية طريقها الوسيلة ، و المعايير القياسية قد تكون هي الطريق الموصل الى غايتنا في مواقع مريحة من ناحية التصفح ، ليس الا !

هذا المقال منقول وليس من إبداعي الشخصي ….

2 thoughts on “المعايير القياسية لتصميم المواقع .. غاية ام وسيلة ؟؟!

  1. يقول rasha88:

    ” المعايير القياسية هو أمر نسبي يعتبر وسيلة لتحقيق الأفضل و ليس هو بحد ذاته الأفضل ” يسلموا

  2. فعلا المعايير القياسية وجدت كوسيلة لنحقق فيها أفضل النتائج
    بس لما بتكون هي الهدف … بتشكل قيود عالمصمم وبتعطي النتيجة العكسية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s